اعتصام مفتوح يهدد بأزمة نفايات في بيروت وجبل لبنان

الامن السياسي في الحضيض مع ترقب السيارات المفخخة، لكنّ تفخيخا جديدا ينتظر اللبنانيين، ويطاول الامن الصحي، مع اعلان حملة «أوقفوا سوكلين» تنظيم اعتصام مفتوح امام مدخل مطمر الناعمة ـــ عين ردافيل، ما يعني اعادة نفايات بيروت وجبل لبنان الى المستوعبات.
عند الساعة الثانية من يوم الجمعة في 17 كانون الثاني الجاري، تبدأ حملة «أوقفوا سوكلين» اعتصاماً مفتوحاً قرب اوتوستراد خلدة – الناعمة رفضاً لمطمر نفايات بيروت وجبل لبنان الذي يستقبل يومياً ما يزيد على 3000 طن من النفايات.
القرار بالاعتصام المفتوح اعلنته الحملة عبر موقع فايسبوك، وجرى ابلاغه إلى القوى السياسية والبلديات في المنطقة. سينتج عن هذا الاعتصام المفتوح، نصب خيم في الطريق الفرعية التي تسلكها يومياً ما يقارب مئة شاحنة تابعة لشركة سوكومي، تنقل النفايات التي يجري تجميعها في الكرنتينا لتطمر في مطمر الناعمة – عين درافيل، الذي يستقبل يومياً نفايات اكثر من 293 بلدة وقرية في اقضية بيروت وجبل لبنان. وفي حال نجاح الاعتصام، وعدم قيام القوى الامنية بفضه، فان شاحنات شركة سوكومي ستعود ادراجها الى الكرنتينا، الامر الذي يهدد ادارة النفايات المنزلية الصلبة في التجمع، الذي يضم ما يزيد على 65% من سكان لبنان، مع احتمال اعلان الشركة وقف جمع النفايات لتتدكس في الحاويات المنتشرة في الشوارع.
وفي مقابل الحراك المدني الشبابي الداعي إلى الاعتصام، ينشط رئيس لجنة البيئة النيابية أكرم شهيب على خط التسويق لمشروع قانون معجل يعفي البلديات المحيطة بالمطمر من دفع خدمات النظافة لمصلحة شركتي سوكلين وسوكومي عبر الصندوق البلدي المستقل. ولقد دعا شهيب الى اجتماع للجنة البيئة الثلاثاء المقبل لدرس هذا الموضوع.
اعد مشروع القانون المعجل النائب غسان مخيبر، وسلمه الى لجنة البيئة النيابية التي درسته. ولقد قام وفد من نواب قضاء عاليه يضم الى شهيب النواب فادي الهبر وهنري حلو وفؤاد السعد، بتسليم نسخة من مشروع القانون الى رئيس المجلس النيابي نبيه بري الاسبوع الماضي. ويطمح النائب شهيب من خلال التسويق لمشروع القانون المذكور، الى التخفيف من حدة النقمة التي يثيرها التمديد المتكرر لمطمر النفايات دون حصول البلديات المحيطة به على اي تعويض، بل على العكس يجري تحميلها نفقات خدمات النظافة، وتبلغ مجموع ديونها لمصلحة الصندوق البلدي المستقل ما لا يقل عن 25 مليار ليرة لبنانية.
وينص مشروع القانون الذي حصلت «الاخبار» على نسخة منه على اعفاء بلديات عبيه – عين درافيل والناعمة وبعورته وعرمون من خدمات النظافة عن عامي 2012 – 2013، حتى اغلاق المطمر. ويمثل هذا المشروع ترجمة غير مباشرة لعدة قرارات صدرت عن مجلس الوزراء بالتعويض على البلديات المحيطة بمطامر النفايات، التي بقيت دون ترجمة عملية.
ولم تكتف الحكومات المتعاقبة بتجاهل اعطاء حوافز للبلديات المتضررة من طمر النفايات، بل تجاهلت أيضاً تطبيق مرسوم اصول وقواعد توزيع عائدات الصندوق البلدي المستقل، الذي يعطي البلديات التي تقبل طمر النفايات في نطاقها العقاري تعويضاً يبلغ 6 دولارات اميركية عن كل طن من النفايات، ولقد تقدمت بلدية عبيه عين درافيل بمراجعتين امام مجلس شورى الدولة للطعن بمراسيم توزيع اموال الصندوق البلدي المستقل عن عامي 2010- 2011، بما يخالف المرسوم التنظيمي لاصول التوزيع، لكن الغرفة الاولى في مجلس شورى الدولة لم تصدر قرارات نهائية في هاتين المراجعتين بعد.
وكان مجلس الوزراء قد اتخذ قراراً يحمل الرقم 34، تاريخ 6 نيسان 2010 قضى بتوسيع القدرة الاستيعابية لمطمر الناعمة – عين درافيل. كذلك مدد القرار المذكور عقود كنس وجمع ومعالجة وطمر النفايات الصلبة في بيروت وجبل لبنان، الموقعة مع مجموعة أفيردا (سوكلين وسوكومي) وعقد الاستشاري لاسيكو، وربط هذا التمديد ببدء تطبيق خطة جديدة لادارة النفايات، على الّا تتجاوز مدة التمديد أربع سنوات تنتهي كحد اقصى بتاريخ 17 كانون الثاني 2015، وفيما يسوق النائب اكرم شهيب ان هذا القرار يعني ان عقد الطمر في مطمر الناعمة – عين درافيل ينتهي في بداية عام 2015، يتبين من وثائق حصلت عليها «الأخبار» ان مجلس الادارة في مجلس الانماء والاعمار اصدر قراراً حمل الرقم 423/2010/أ قضى بتمديد عقدي شركة سوكومي بمعالجة وطمر النفايات لمدة ثلاث سنوات، تنتهي في 17 كانون الثاني الجاري، فيما مدد عقد كنس النفايات الموقع مع شركة سكر للهندسة (سوكلين) أربع سنوات تنتهي في 17 كانون الثاني 2015.
وتفسر هذه الوثائق السبب الذي دفع حملة «أوقفوا سوكلين» الى الدعوى للاعتصام المفتوح يوم 17 كانون الثاني الحالي، على اعتبار ان في هذا اليوم ينتهي عقد تشغيل مطمر الناعمة – عين درافيل، الامر الذي يجعل من اغلاق الطريق امام شاحنات شركة سوكومي من قبل اهالي المنطقة امراً مبرراً من الناحية القانونية، لكونها تعمل خارج المهلة الادارية التي حددها مجلس الانماء والاعمار.
وخضع مطمر الناعمة - عين درافيل لعدة تمديدات، ابرزها عام 2006، حين وافق مجلس الانماء والاعمار على نزع الغطاء للخلايا التي امتلأت ليتسع المطمر لكميات اضافية تفوق قدرته الاستيعابية، الامر الذي جعل هذا المطمر بمثابة مكب عشوائي، برغم الاكلاف العالية التي تدفع مقابل تجهيز البنية التحتية، التي سرعان ما يجري نزعها لمصلحة استيعاب كميات اضافية، الامر الذي يهدد المياه الجوفية في المنطقة، التي تلوثت بعصارة النفايات. وكان رئيس مجلس ادارة مجموعة ايفيردا ميسرة سكر قد ابلغ اللجنة الوزارية المكلفة متابعة ملف النفايات في رسالة بتاريخ 22 اذار 2013، ان شركة سوكومي تقوم حالياً باستعمال المساحة المستحدثة في المطمر، التي جرت الموافقة عليها عام 2010، وان السعة الباقية فيها تكاد تكفي حالياً لما بين 8 أشهر الى 12 شهراً، الامر الذي يعني ان مجلس الانماء إذا اتخذ قراراً بتمديد الطمر اشهراً اضافية بذريعة «استمرار المرفق العام» فسوف يوافق ضمنياً على قيام الشركة بنزع اغطية الخلايا القديمة لتعذر صدور قرار استملاك مساحات اضافية في منطقة عين درافيل.

Take Action

Join IndyAct Communications Team
We need your help to make a difference!

Give to the cause
Help power the movement

Say Hello!


We would love to hear from you. Let’s have a talk

Contact Info


IndyAct

Rmayl, Nahr str.
Jaara bldg. 4th Floor
Telephone: +961 1 447 192
Fax: +961 1 448 649
P.O.Box: 14-5472, Beirut, Lebanon